روائع مختارة | قطوف إيمانية | التربية الإيمانية | حقيقة الصدق

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > التربية الإيمانية > حقيقة الصدق


  حقيقة الصدق
     عدد مرات المشاهدة: 1092        عدد مرات الإرسال: 0

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ‏«عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقًا‏».

وقال بشر الحافي:‏ من عامل الله بالصدق، إستوحش من الناس‏.‏

واعلم أن لفظ الصدق قد يستعمل في معان‏:‏

[] أحدهما‏: ‏الصدق في القول:

فحق على كل عبد أن يحفظ ألفاظه، ولا يتكلم إلا بالصدق، والصدق باللسان هو أشهر أنواع الصدق وأظهرها‏، وينبغي أن يراعي معنى الصدق في ألفاظه التي يناجى بها ربه، كقوله‏:‏ وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض، فإن كان قلبه منصرفًا عن الله مشغولًا بالدنيا فهو كاذب‏.‏

[] الثاني‏: ‏الصدق في النية والإرادة:

وذلك يرجع إلى الإخلاص، فإن مازج عمله شوب من حظوظ النفس بطل صدق النية، وصاحبه يجوز أن يكون كاذبًا، كما في حديث الثلاثة‏:‏ العالم، والقارئ، والمجاهد،‏ لما قال القارئ‏:‏ قرأت القرآن إلى آخره، إنما كذبه في إرادته ونيته، لا في نفس القراءة، وكذلك صاحباه‏.‏

[] الثالث‏:‏ الصدق في العزم والوفاء به‏:‏

* أما الأول‏:‏ فنحو أن يقول‏:‏ إن آتاني الله مالًا تصدقت بجميعه، فهذه العزيمة قد تكن صادقة، وقد يكون فيها تردد‏.‏

* وأما الثاني‏:‏ فنحو أن يصدق في العزم وتسخو النفس بالوعد، لأنه لا مشقة فيه إلا إذا تحققت الحقائق، وإنجلت العزيمة، وغُلبت الشهوة، ولذلك قال الله تعالى: { وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ} إلى قوله: {وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ} [التوبة :75-77].

[] الرابع: الصدق في الأعمال:

وهو أن تستوي سريرته وعلانيته، حتى لا تدل أعماله الظاهرة من الخشوع ونحوه على أمر في باطنه، ويكون الباطن بخلاف ذلك‏، قال مطرف‏:‏ إذا استوت سريرة العبد وعلانيته، قال الله عزَّ وجل‏:‏ هذا عبدي حقًا‏.‏

[] الخامس‏:‏ الصدق في مقامات الدين:

وهو أعلى الدرجات، كالصدق في الخوف والرجاء والزهد والرضا والحب والتوكل، فإن هذه الأمور لها مبادئ ينطلق عليها الاسم بظهورها، ثم لها غايات وحقائق، فالصادق المحقق من نال حقيقتها، وإذا غلب الشيء وتمت حقيقته سمِّي صاحبه صادقًا، قال الله تعالى: {وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ...} إلى قوله: {أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} [البقرة:177]، وقال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ} [الحجرات:15].

والتحقيق في هذه الأمور عزيز جدًا، فلا غاية لهذه المقامات حتى نال تمامها، ولكن لكل حظ بحسب حاله، إما ضعيف وإما قوي، والصادق في جميع هذه المقامات عزيز، وقد يكون للعبد صدق في بعضها دون بعض‏.‏

ومن علامات: الصدق كتمان المصائب والطاعات جميعًا وكراهة إطلاع الخلق على ذلك‏.‏

المصدر: موقع المحتسب.